اللغة العربية نبراس حياتنا، بها نجد ذاتنا ، وبها نستنشق طيب هوائنا
أهلا وسهلا بك في منتدانا ، منتدى اللغة الخالدة، يشرفنا التسجيل ، والمشاركة النشطة؛ لخدمة اللغة العربية الجميلة ..........
اللغة العربية نبراس حياتنا، بها نجد ذاتنا ، وبها نستنشق طيب هوائنا

كل ما يخص اللغة العربية ( أ / حسن غريب )

للحصول على أعلى الدرجات في مادتي اللغة العربية والتربية الدينية الإسلامية بادر بحجز نسختك المجانية من مذكرات الزعيم التعليمة (سلسة تعليمية معك في جميع المراحل التعليمية ) إعداد الأستاذ : حسن غريب ، الإسماعيلية.
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
علمتني الحياة ان أجعل قلبي مدينة بيوتها المحبة وطريقها التسامح والعفو، وأن اعطي ولا أنتظر الرد على العطاء، وأن اصدق مع نفسي قبل أن أطلب من أحد أن يفهمني، وعلمتني أن لاأندم على شئ وأن اجعل الامل مصباحا يرافقني في كل مكان
لا نبتغي العز من عبد إن العز إلا من عند الله ، والله يعلم أن ما نقدمه إنما هو لوجه الله ، إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا من عند الله ، والله على ما أقول شهيد
قالت جدتي يوما منذ آلاف السنين: كن نورا للتائهين، وأملا لليائسين، وعينا للنائمين، وقلبا للخائفين يا ولدي، كن قلما ثاقبا يشق ظلام الجهل، نحو هذا (وأشارت بإصبعها نحو هذا النجم المُعلق في السماء) فلن يصل نوره إليك قبل أن تصل بنورك إليه .
للاشتراك في مسابقة التفوق أدخل على الرابط التالي http://hassan.ahladalil.com/t313-topic
وقل الحمد الله- سبحان الله وبحمده - سبحان الله العظيم
قم بزيارة صفحتنا على الفيس بوك على العنوان التالى ( حسن غريب حسن )
تحية خاصة لشهداء الثورة الذين منحونا الحياة الحرة الكريمة
قالت لي جدتي يوما : " المخلص - يا ولدي - نورٌ في الظلمات .... يبقي يدور مع الأوقات .... لا يُــسْـــمِـــعُ صوتا أو خطوات ، لكن أثاره بينة ... جندولا أوله قطرات فتحية لها
عزيزي الطالب : احرص على اقتناء سلسلة الزعيم التعليمية؛ طريقك نحو التفوق.
عزيزي الطالب : احرص على اقتناء مذكرات الزعيم التعليمية، في اللغة العربية، لجميع المراحل التعليمية

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

لقاء ( قصة قصيرة )

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 لقاء ( قصة قصيرة ) في الثلاثاء 8 سبتمبر 2009 - 8:19

أ / حسن غريب

avatar
مدير المنتدى
مدير المنتدى


-" لقـــــــــــاء "
- سلام يا حبيبتي ... لا إله إلا الله... مع السلامة
وضع التليفون بعد ذلك أمامه....وسط مجموعة من الأوراق، وعلبة المناديل الفارغة سوى منديل واحد..منذ ساعات عدة وهو ينظر في ساعته .... كان ينتظر تلك المكالمة ... كان مشتاق إليها ....ولا زال
...عاود النظر في كتابه .... في قصيدة بين يديه بعنوان : " أحلام الموتى " منذ يوم وهو يقرأ فيها...منذ يوم وهو حائر في الأسئلة : ماذا لو مات ...هل سيصبح حلما قد غدا ؟! هل ستظل محبوبته على الوفاء له ؟! أم ستنساه بمرور الأيام !!!!
سرح ...ذهب بعيدا ....أراح ظهره على الكرسي .. ووضع يديه متشابكة خلف رأسه.... عيناه منصبتان على صفحات الكتاب ... دون حراك ..
- .إيه يا حسن .. اللي واخد عقلك...لكنه لم ينتبه ... عاود محمود تنبيهه ثانية ليعود إلى المذاكرة .....إلا أنه قام وتمدد على السرير ...أخذ يحلم
جرس التليفون .. قام مسرعا وقد انحبست أنفاسه.... -أوه ....لم تكن هيعاود التمدد على السرير... عاود الأحلام .. عيناه تجاه السقف ، وعينا صديقه عاودت النظر إلى الكتاب
* وسط زحام الأفكار ، وتراكم الخواطر ، وصراع الزمان ...تاه عقله الصغير المحمل بأتربة الماضي في مستقبل أكثر إشراقا .... هو امتداد تلك الأيام...يحمل زياد على يمينه ، وفى اليسرى يمسك بزينب وبجاد
تتعلق محبوبته في يده وهو يمشي بهدوء ؛ خوفا على مولودهما المنتظر .
جرس التليفون .. يقف .. يكاد قلبه يسبق خطاه نحو الهاتف ..
-أوه ... لم تكن هي ..هذا التليفون اللعين يخرجني من أجمل لحظاتي ...لا ...لن أغلقه ؛ فلربما تتصل بي ...كم أشتاق إليها..
يا إلهي الساعة الثامنة وخمسون دقيقة .. وهي ستكون هناك في التاسعة ...
هرول مسرعا تجاه الباب.... دفع عامل النظافة حتي يبتعد عن طريقه ..نزل السلالم مسرعا ...الوجوه جميعها منصبة إليه ...
- هل حدث مكروه ؟!..
- لكنه لم يرد على أحد .... -أوه .. الشارع مليء بالسيارات ..
ودون مبالاة مر مسرعا ...
–" يا حمار " وقال سائق آخر " ‘يه يا عم هي الدنيا طارت ؟!" ومسرعا دخل الجامعة
_" الكارنيه يا كابتن .. الكارنيه "... ولكنه لم يبال .. وزاد من سرعته - : "إنها الثامنة وثمان وخمسون دقيقة ".. زاد من سرعته أخذت كتفه تدفع كل من يقترب منها ... ها أنا قد وصلت .. تنفس الصعداء
- حبيبتي ... تلتفت إليه كاشفة عن بسمة رقيقة من فمها اللؤلؤي البسيط ..اقترب منها ..لم يفصل بينهما سوى طبقة رقيقة من الهواء ...هدوء سوى حديث القلوب الفاضح واحتضان الأيدي .. عيناها في عينيه .. تاه الكلام ..ترتعش الأقدام ..وفجأة
- آه ...إيه دا ؟ أنت حمار ؟! انت بتهرج والله يا محمود
- لازم يعني أرش عليك بالميّة علشان تفوق ؟ ذاكر يا خويا ...ذاكر

عاد ثانية إلى الكتاب ....إلى أحلام الموتى ... لكم كان جميلا .... ذلك اللقاء .

مع تحياتي المؤلف أ/ حسن غريب ....

ملحوظة
جميع أعمال المؤلف محفوظة تحت رقم 16751446
ولا يحق نقل أى عمل إلا بالرجوع للمؤلف شخصيا



عدل سابقا من قبل أ / حسن غريب في الجمعة 30 أبريل 2010 - 12:11 عدل 2 مرات

http://hassan.ahladalil.com

2 قصة عميقة في الأحد 27 سبتمبر 2009 - 9:54

ميار

avatar
مشرف
مشرف


قصة رائعة رغم قصر موضوعها
إلا أن مضمونها قد كان له أبعاد كبيرة
جزبتنا وألقت بنا بعيدا ثم أعادتنا إلى نفس المكان مرة أخرى وكأننا نحن من كان يحلم

أهنيك كلى هذه القصة الجميلة






ميار[/color]

3 رد: لقاء ( قصة قصيرة ) في الجمعة 30 أبريل 2010 - 5:57

fatma 3bdel3ziz

avatar
مشرف
مشرف
الله شكرا يا مستر القصص ديه جميلة اوي اوى جدا Surprised

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى